منتديات المالكي
اهلا وسهلا بكم في منتديات المالكي Very Happy
منتديات المالكي
اهلا وسهلا بكم في منتديات المالكي Very Happy
منتديات المالكي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اخر الاخبار

 

  الفضائل لأهل القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمودي
المدير العام
المدير العام
حمودي


عدد المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 23/09/2010
العمر : 32
الموقع : mradkli.alafdal.net

 الفضائل لأهل القرآن  Empty
مُساهمةموضوع: الفضائل لأهل القرآن     الفضائل لأهل القرآن  Emptyالجمعة مايو 13, 2011 5:15 am

الفضائل لأهل القرآن

. عَن عُثْمانَ بن عَفَّان رضي الله عنه عَنِ النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم قَاْلَ : ( خَيْرُكُمْ مَن تَعَلَّمَ الْقُرآنَ وعلَّمَه ) رواه البخاريّ (4739) .

2. عَن عُمَرَ بْنِ الخطّابِ رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه و سلم قَاْلَ: (إنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَاْ الْكِتَابِ أقْوامَاً ويَضَعُ بِهِ آخَرِين ) رواه مسلم (817).

3. عَن أَبِي ذَرٍ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ لِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم : ( يَا أَبَا ذَرٍ لأَن تَغْدُوَ فَتَعَلَّمَ آيَةً مِن كِتَابِ اللهِ خَيْرٌ لَكَ مِن أَن تُصَلِّيَ مِاْئَةَ رَكْعَةٍ ) " صحيح " رواه ابن ماجه (219) .

4. عَن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و سلم: ( مَا مِنَ الأَنْبِيَاءِ نَبِيٌّ إِلاَّ أُعْطِيَ مِنَ الآيَاتِ مَا مِثْلُهُ آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ ، وَإِنّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُهُ وَحْيَاً أَوْحَاهُ اللهُ إِلَيَّ ، فَأَرْجُواْ أَن أَكُونَ أَكْثَرهُمْ تَابِعَاً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) رواه البخاريّ (4696) ومسلم (152) .

5. عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَاْلَ : قَاْلَ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: ( لاَ حَسَدَ إِلاَّ عَلَى اثْنَتَيْنِ : رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ هَذَاْ الْكِتَابَ فَقَامَ بِهِ آنَاءَ الَّليْلِ وَ آنَاءَ النَّهَارِ ، وَ رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالاً فَهُوَ يَتَصَدَّقُ بِهِ آنَاءَ الَّليْلِ وَ آنَاءَ النَّهَارِ ) رواه البخاريّ (4737) ومسلم (815) .

6. عَن أبي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُــــــولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم : ( إنَّ من إجْلالِ اللهِ .. إكْـــرَامُ ذي الشَّيْبَةِ الْمُسْـــلِمِ ، وحـــاملِ القُرآنِ ، غيرِ الغَالي فيه ، والجَافي عنهُ ، وإكْرَامُ السُّلْطانِ الْمُقْسِطِ ) " حسن " رواه أبو داود ( 4843 ) وحسنه الألباني .

7. عَن أَبِي مَسْعُودٍ الْبَدْرِيِّ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم : ( يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللهِ ، فَإِن كَانُواْ في الْقِرَاءَةِ سَوَاءً ، فَأَعْلَمُهُمْ بِالسُّنَّةِ ، فَإِن كَانُواْ في السُّنَّةِ سَوَاءً ، فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً ، فَإِن كَانُواْ في الْهِجْرَةِ سَوَاءً ، فَأَقْدَمُهُمْ سِلْمَاً ) رواه مسلم (673) .

8. عَن عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه قَاْلَ : خرج رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم وَنَحْنُ في الصُّفَّةِ فَقَاْلَ : ( أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَا كُلَّ يَوْمٍ إِلَى بُطْحَانَ أَوْ إِلَى الْعَقِيقِ فَيَأْتِيَ مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ في غَيْرِ إِثْمٍ وَلاَ قَطْعِ رَحِمٍ ؟! فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ نُحِبُّ ذَلِكَ . قَاْلَ : أَفَلاَ يَغْدُوا أَحُدُكُمْ إِلَى المَسْجِدِ فَيَعْلَمَ أَوْ يَقْرَأَ آيَتَيْنِ مِن كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ لَهُ مِن نَاقَتَيْنِ ، وَ ثَلاَثٌ خَيْرٌ لَهُ مِن ثَلاَثٍ ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ لَهُ مِن أَرْبَعٍ ، وَمِن أَعْدَادِهِنَّ مِنَ الإِبِلِ ) رواه مسلم (803) .
- الصُّفَّةُ : مَوْضِعٌ بِالمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ كَانَ يَأْوِي إِلَيْهَ فُقَرَاءُ المُهَاجِرِينَ .
- بُطْحَانُ : مَوْضِعٌ قَرِيبٌ مِنَ المَدِينَةِ .
- الْعَقِيقُ : وَادٍ بِالمَدِينَةِ .
- كَوْمَاوَيْنِ : الْكَوْمَاءُ مِنَ الإِبِلِ ،، الْعَظِيمَةُ السَّنَامِ .

9. عَن أُمِّ المُؤْمِنِينَ أُمِّ عَبْدِ اللهِ عَـــائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَاْلَتْ : قَـاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم : ( المَاهِرُ بِالْقُرآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ ، وَالَّذِي يَقْرَأُ الْقُرآنَ وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاْقٌّ فَلَهُ أَجْرَانِ ) روه مسلم (789) .


10. عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: ( إِنَّ الَّذِي لَيْسَ في جَوْفِهِ شَيءٌ مِنَ الْقُرآنِ كَالْبَيْتِ الْخَرِب ) " صحيح " رواه الترمذيّ (2913) وقال: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ .

11. عَن عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُوُدٍ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم : ( مَن قَرَأَ حَرْفَاً مِن كِتَابِ اللهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ ، وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا ، لا أَقُولُ : " ألــم " حَرْفٌ ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ ) " صحيح " رواه الترمذيّ (2910) وصححه الألبانيّ .
12. عَن أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: ( مَثَلُ المُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرآنَ كَمَثَلِ الأُتْرُجَّةِ ، رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ ، وَمَثَلُ المُؤْمِنِ الَّذِي لا يَقْرَأُ الْقُرآنَ، كَمَثَلِ التَّمْرَةِ ، لا رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الَّذِيْ يَقْرَأُ الْقُرآنَ، كَمَثَلِ الرَّيْحَانَةِ ، رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الذي لا يَقْرَأُ الْقُرآنَ ، كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ) رواه البخاريّ (5111) ومسلم (797) .



13. عَن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: (... وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ ، وَحَفَّتْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ ، وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَن عِنْدَهُ . وَمَن بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ ) رواه مسلم (2699) .

14. عَن أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ رضي الله عنه قَاْلَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه و سلم يَقُولُ : ( اقْرَأُواْ الْقُرآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعَاً لأَصْحَابِهِ ) رواه مسلم (804).
15. عَن جَابِرٍرضي الله عنه عَنِ النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم قَاْلَ : ( الْقُرآنُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ ، وَمَاْحِلٌ مُصَدَّقٌ ، مَن جَعَلَهُ أَمَامَهُ قَادَهُ إِلَى الْجَنَّةِ ، وَمَن جَعَلَهُ خَلْفَ ظَهْرِهِ سَاقَهُ إِلَى النَّارِ ) "صحيح " رواه ابن حبّان في موارد الظمآن (1793) والبيهقيّ في شعب الإيمان (2010) وصححه الألبانيّ .

16. عَن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْروِ بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: ( يُقَاْلُ لِصَاحِبِ الْقُرآنِ : اقْرَأْ ، وَارْقَ ، وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ في الدُّنْيَا ، فَإِنَّ مَنْزِلَتَكَ عِنْدَ آخِرِ آيَةٍ تَقْرَؤُهَا ) " صحيح " رواه الترمذيّ (2914) وقال: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
17. عنِ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَان رضي الله عنه قَاْلَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه و سلم يَقُولُ : ( يُؤْتَى بِالْقُرآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلِهِ الَّذِينَ كَانُواْ يَعْمَلُونَ بِهِ تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلِ عِمْرَانَ – وَضَرَبَ لَهُمَا رَسُولُ اللهصلى الله عليه و سلم ثَلاَثَةَ أَمْثَالٍ مَا نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ قَاْلَ - كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ ، أَوْ ظُلَّتَانِ سَوْدَاوَانِ بَيْنَهُمَا شَرْقٌ ، أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِن طَيْرٍ صَوَّافِ تُحَاجَّانِ عَن صَاحِبِهِمَا ) رواه مسلم (805) .
- الْغَمَامَةُ : كُلُّ شَيءٍ أَظَلَّ الإِنْسَانَ فَوْقَ رَأْسِهِ .
- فِرْقَانِ : جَمَاعَتَانِ ، أَوْ فِرْقَتَانِ .
18. عَن أَنَسٍ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: ( إِنَّ للهِ أَهْلِينَ مِنَ النَّاسِ . قَالُواْ : مَن هُمْ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَاْلَ : أَهْلُ الْقُرآنِ هُمْ أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ )" صحيح "رواه النّسائيّ في الكبرى (8031) وصححه الألبانيّ .

19. عَن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْروِ بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: ( مَن قَرَأَ الْقُرآنَ فَقَدِ اسْتَدْرَجَ النُّبُوَّةَ بَيْنَ جَنْبَيْهِ غَيْرَ أَنَّهُ لاَ يُوحَى إِلَيْهِ ، لاَ يَنْبَغِي لِحَامِلِ الْقُرآنِ أَنْ يَجِدَّ مَعَ جَدٍّ ، وَلاَ يَجْهَلَ مَعَ جَهْلٍ وَفي جَوْفِهِ كَلاَمُ اللهِ تَعَالَى ) " صحيح " رواه الحاكم (2028) .
- أَيْ : لاَ يَنْبَغِي لِحَامِلِ الْقُرآنِ أَنْ يَغْضَبَ وَيَشْتُمَ وَيَسُبَّ وَيَذُمَّ غَيْرَهُ ، لأَنَّ في قَلْبِهِ كَلاَمُ اللهِ .

20. عَن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا : ( أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه و سلم كَانَ يَجْمَعُ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ مِن قَتْلَى أُحُدٍ في ثَوْبٍ وَاْحِدٍ ثُمَّ يَقُولُ : أَيُّهُمْ أَكْثَرُ أَخْذَاً لِلْقُرآنِ ؟ فَإِذَاْ أُشِيرَ لَهُ إِلَى أَحَدِهِمَا قَدَّمَهُ في الَّلحْدِ وَقَاْلَ : أَنَاْ شَهِيدٌ عَلَى هَؤُلاَءِ ) رواه البخاريّ (1278) .

21. عَن بُرَيْدَةَ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم: ( مَن قَرَأَ الْقُرآنَ ، وَتَعَلَّمَهُ ، وَعَمِلَ بِهِ أُلْبِسَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تَاجَاً مِنْ نُورٍ ضَوْؤُهُ مِثْل ضَوْءِ الشَّمْسِ ، وَيُكْسَى وَاْلِدَيْهِ حُلَّتَانِ لا يُقوَّمُ بِهِمَا الدُّنْيَا ، فَيَقُولاَنِ : بِمَ كُسِينَا؟ فَيُقَاْلُ : بِأَخْذِ وَلَدِكُمَا الْقُرآنَ ) " صحيح " رواه الحاكم (2086) .

22. عَن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَاْلَ : إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه و سلم قَاْلَ : ( يَجِئُ الْقُرآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيَقُولُ : يَا رَبِّ حَلِّهِ ، فَيُلْبَسُ تَاجَ الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ : يَا رَبِّ زِدْهُ ، فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الْكَرَامَةِ ، ثُمَّ يَقُولُ : يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ ، فَيَرْضَى عَنْهُ ، فَيُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ وَارْقَ ، وَتُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً ) " صحيح " رواه الترمذيّ (2915) وقال:حسن صحيح.

23. عَن بُرَيْدَةَ رضي الله عنه قَاْلَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه و سلم يَقُولُ : ( إِنَّ الْقُرآنَ يَلْقَى صَاحِبَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِينَ يَنْشَقُّ عَنْهُ قَبْرُهُ كَالرَّجُلِ الشَّاحِبِ ، فَيَقُولُ لَهُ : هَلْ تَعْرِفُنِيْ ؟ فَيَقُولُ : مَا أَعْرِفُكَ !! فَيَقُولُ : أَنَا صَاحِبُكَ الْقُرآنُ الَّذِي أَظْمَأْتُكَ في الْهَوَاْجِرِ وَأَسْهَرْتُ لَيْلَكَ ، وإنَّ كُلَّ تَاجِرٍ مِن وَرَاْءِ تِجَارَتِهِ وَإِنَّكَ الْيَوْمَ مِن وَرَاْءِ كُلِّ تِجَارَةٍ ، فَيُعْطَى المُلْكَ بِيَمِينِهِ ، وَالْخُلْدَ بِشِمَالِهِ ، وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ ، وَيُكْسَى وَاْلِدَهُ حُلَّتَيْنِ لا يُقوَّمُ لَهُمَا أَهْلُ الدُّنْيَا ، فَيَقُولانِ : بِمَ كُسِينَا هَذَاْ ؟ فَيُقَاْلُ : بِأَخْذِ وَلَدِكُمَا الْقُرآنَ ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ : اقْرَأْ، وَاصْعَدْ في دَرَجَةِ الْجَنَّةِ وَغُرَفِهَا . فَهُوَ في صُعُودٍ مَاْدَاْمَ يَقْرَأُ هَزَّاً كَاْنَ أَوْ تَرْتِيلاً ) "حسن " رواه أحمد (23000) .

24. عَن جُبَيْرٍ رضي الله عنه قَاْلَ : ( كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم بِالْجُحْفَةِ فَخَرَجَ عَلَيْنَا فَقَاْلَ : أَلَيْسَ تَشْهَدُونَ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ وَأَنَّ الْقُرآنَ جَاءَ مِن عِنْدِ اللَّهِ؟ قُلْنَا: نَعَمْ. قَاْلَ : فَأَبْشِرُواْ ، فَإِنَّ هَذَاْ الْقُرآنَ طَرَفُهُ بِيَدِ اللَّهِ وَطَرَفُهُ بِأَيْدِيكُمْ ، فَتَمَسَّكُواْ بِهِ وَلاَ تُهْلَكُواْ بَعْدَهُ أَبَدًا ) " صحيح " رواه الطبرانيّ (1539) وصححه الألبانيّ .
25. عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَاْلَ : كَانَ رَجُلٌ يَقْرَأُ سُورَةَ الْكَهْفِ وَعِنْدَهُ فَرَسٌ مَرْبُوطٌ بِشَطَنَيْنِ فَتَغَشَّتْهُ سَحَابَةٌ فَجَعَلَتْ تَدْنُواْ مِنْهُ ، وَجَعَلَ فَرَسُهُ يَنْفِرُ مِنْهَا ، فَلَمَّا أَصْبَحَ أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه و سلم فَذَكَرَ لَهُ ذَلَكَ فَقَاْلَ : ( تِلْكَ السَّكِينَةُ تَنَزَّلَتْ لِلْقُرآنِ ) رواه البخاريّ (4724) ومسلم (795) .

- الشَّطَنُ : الْحَبْلُ الْقَوِيُّ .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al-malki.alafdal.net
 
الفضائل لأهل القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المالكي :: منتديات المالكي الاسلامية :: القران الكريم-
انتقل الى: